العـلاج الـتجـديـدي: وهو إعادة نمو وتجديد الأنسجة والخلايا والأجزاء المتضررة في المفصل لأقرب ما يكون لوضعها التشريحي الطبيعي السابق (التفاصيل على الرابط)، ويتم ذلك عبر استخلاص الخلايا الجذعية من المريض نفسه (الخلايا الجذعية الذاتية) وتنقيتها وعزلها مخبرياً ثم إعادة حقنها بشكل مركّز في المنطقة المتضررة والمراد تحفيزها سواءً في مفصل الركبة أو الورك أو الكتف أو غيرها من المفاصل. يتبع ذلك مراحل إضافة عوامل النمو و العوامل المحفزة لعمل الخلايا الجذعية والتي يتم استخلاصها من دم المريض نفسه ويتم تنقية البلازما الغنية بالصفيحات الدموية  من الدم.

فيديو يبين كيف تعمل الخلايا الجذعية على علاج خشونة المفاصل

إن خلايا وأنسجة جسم الإنسان تبقى في حالة توازن بين عمليتي الهدم والبناء طوال فترة الحياة، وينحرف هذا التوازن من زيادة البناء خلال المراحل العمرية المبكرة إلى زيادة الهدم عند التقدم في العمر. وتعتبر الخلايا الجذعية (والتي تسمى كذلك الخلايا الأم) هي المسؤولة عن عملية بناء الخلايا والأنسجة في الجسم، وبما أنه من أكثر العوامل المسببة لخشونة المفاصل هو نقص أو عجز في الخلايا الجذعية الوسيطة بسبب التقدم في العمر أو إصابة أوغيرها من الأسباب. لذلك فإن الحل البديهي لهذه المشكلة هو إمداد المفصل بكمية كبيرة من الخلايا الجذعية الوسيطة لتعويض النقص ومعالجة المشكلة من جذورها، حيث أن حقن الخلايا الجذعية في المفصل هي الطريقة الوحيدة القادرة على إعادة بناء وترميم الأنسجة و الخلايا المتضررة في المفصل.

نقص في الخلايا الجذعية في المفصل

وبدلاً من إتباع الطرق التقليدية في علاج خشونة المفاصل سواءً عبر القيام بالتخلص من الجزء المتضرر من الغضروف عبر عمليات إستئصال الغضروف، أو عبر تخفيف الألم بالحقن الموضعي لمواد زيتية أو حقن الكورتيزون والذي يؤدي إلى آثار سلبية على المدى الطويل، أو حتى عبر الخضوع لعمليات إستبدال مفصل كامل للركبة أو الورك. فإن العلاج التجديدي يعتبر الحل البديل الذي يعمل على إعادة نمو وتجديد الأنسجة المتضررة وبناء الغضروف بدلاً من إستئصاله! حيث يتم حقن الخلايا الجذعية في مفصل الركبة أو الورك لتتمايز إلى خلايا غضروفية وتساعد في بناء وترميم الغضروف المصاب. ومبدأ إستخدام حقن الخلايا الجذعية الذاتية في علاج خشونة المفاصل يهدف إلى تعزيز النظام الطبيعي الموجود في جسم كل إنسان، حيث أن المفصل يحتوي بالأصل على الخلايا الجذعية التي تعمل على إعادة تجديد وترميم الأنسجة المتضررة داخل المفصل، لذا يهدف حقن الخلايا الجذعية الذاتية في المفصل إلى علاج المرض بطريقة طبيعية. كما أن هذا البرنامج العلاجي عبر حقن الخلايا الجذعية الذاتية يعتبر برنامج علاجي آمن ولا يعرّض المرضى لأي خطورة حيث تم متابعة المرضى على المدى الطويل وأثبت هذا البرنامج العلاجي أنه آمن على المرضى. أيضاً أثبت هذا البرنامج العلاجي عبر حقن الخلايا الجذعية الذاتية أنه فعّال في علاج خشونة المفاصل، حيث تم ملاحظة نمو واضح في الغضروف في صور الأشعة والرنين المغناطيسي بعد حقن الخلايا الجذعية الذاتية والمتابعة.

الطريقة الحديثة في علاج خشونة المفاصل والإصابات الرياضية بالخلايا الجذعية

في بعض الحالات الخاصة من تنكس المفصل فإن عملية تنظير المفصل المتبوع بحقن الخلايا الجذعية تعتبر الحل الأمثل للتعامل مع هذه الحالات. حيث أن جميع المرضى الذين تم تطبيق هذا البرنامج العلاجي لهم زالت أعراضهم في غضون أسبوعين، واستمر الغضروف في النمو على المدى الطويل، وتم ملاحظة ذلك في صور الرنين المغناطيسي والتنظير المفصلي للمشاهدة. لذا فإن هذه التقنية هي الحل الأمثل لعلاج خشونة مفصل الركبة والورك وتمزق الغضروف عبر إصلاح وإعادة بناء ونمو الأنسجة المتضررة في المفاصل.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الإجراء لا يعرض المرضى لخطورة العمل الجراحي التقليدي، وخاصة من يعانون من السكري أو الضغط وغيرها من الأمراض المزمنة، فلن يكون ذلك عائقاً لإتباع العلاج التجديدي. فهو إجراء سليم وآمن وبسيط ويتناسب مع جميع الأعمار.

لماذا عيادات د.نزار الصلاحات؟