مفصل الكتف يعتبر من المفاصل الشائعة التي يشتكي منها المريض، سواءً المرضى الشباب الرياضيين، أو كبار السن. وقد تختلف شكوى المريض حسب ومعاناته من الألم أو تحدد الحركة في مفصل الكتف، إلا أن أكثر هذه الإصابات شيوعاً هي تمزق أوتار الكفة المدورة للكتف أو ما يسمى بـ Rotator Cuff Tear. يلي ذلك إلتهاب الأوتار والإلتهاب الكيسي لمفصل الكتف، خشونة والتهاب المفصل الأخرمي الترقوي، إلتهاب وتر العضلة ذات الرأسين العضدية وغيرها من الحالات. والسؤال الشائع الذي نتلقاه، هل يتم علاجها بالجراحة؟ أو عبر حقن الخلايا الجذعية للكتف ممكن وبدون جراحة؟

هناك بعض الحالات التي تستدعي عمل الجراحة مثل عند وجود تمزق شديد في أوتار الكفة المدورة أو مثلاً عند معاناة المريض مما يسمى “مفصل الكتف المتجمد”. هذه العمليات الجراحية عبر المنظار يتم ممارستها منذ عشرات السنين. ومع تطور البحوثات والعلم في مجال جراحة المفاصل، كشفت دراسات عديدة أن هذه العمليات فشلت بنسبة الثلث للمرضى فوق عمر الستين، ودراسة أخرى بينت أنه تم مقارنة نتائج هذه العمليات الجراحية مع العلاج الطبيعي فقط، وتبين أن النتائج متشابهة لحد كبير، وأخرى بينت أن التحدد في الحركة الذي كان يعاني منه المريض قبل العملية لازال لم يتحسن بشكل ملحوظ بعد العملية الجراحية، وكما أن فترة النقاهة الطويلة لمفصل الكتف تؤدي عادة إلى إضعاف الأنسجة المحيطة بالمفصل. لذا إستمر العلماء بالبحث والتطوير لإعطاء نتائج أفضل للمرضى ومن ذلك تطوير تقنية العلاج التجديدي عبر حقن الخلايا الجذعية للكتف.

ماهو العلاج التجديدي عبر حقن الخلايا الجذعية للكتف

يهدف حقن الخلايا الجذعية للكتف إلى التحفيز الذاتي للجسم على شفاء وترميم الأجزاء المتضررة من المفصل، وذلك عبر إستخلاص الخلايا الجذعية الحية الموجودة في الجسم بالأصل والتي من وظائفها تجديد وترميم الضرر، ثم تركيزها في المنطقة المتضررة في المفصل، سواء داخل محفظة المفصل أو الأوتار المتمزقة والملتهبة. وهذه الخلايا الجذعية يمكن إستخلاصها من مصادر عديدة منها النسيج الدهني ونخاع العظم.

هناك بعض الحالات من خشونة مفصل الكتف أو تمزق أو إلتهاب أوتار الكتف والتي لا تستدعي عمل عمليات جراحية، وعادة يتم إعطاء أدوية ومسكنات للمريض حتى يستحمل ويتعايش مع الحالة قدر الإمكان لحين تفاقم الحالة لمرحلة تستدعي الخضوع لعملية جراحية. هذه الحالات يمكن علاجها عبر حقن الخلايا الجذعية للكتف والتي ستعمل على شفاء الحالة في مراحلها المبكرة وقبل تفاقمها.

أيضاً هناك بعض الحالات التي بالفعل تحتاج إلى عمل جراحي عبر المنظار، ولكن بعدما بينت الدراسات المذكورة أعلاه عن نتائج العمليات الجراحية بالمنظار، توجهت دراسات عديدة إلى تطبيق تقنية العلاج التجديدي ما بعد العملية الجراحية. حيث أن حقن الخلايا الجذعية للكتف ما بعد التنظير يزيد من نسبة نجاح العمل الجراحي بشكل كبير ويزيد من نسبة تحسن المرضى. حيث بينت دراسة تم عملها على مجموعتين من المرضى، وكانت نتائجها أن 67% فقط تعافوا في غضون 6 أشهر بعد عملية المنظار للكتف، بينما 100% من المرضى تعافوا في غضون 6 أشهر بعد عملية المنظار المتبوع بحقن الخلايا الجذعية للكتف. أيضاً دراسة أخرى للدكتور نزار الصلاحات تبين نتائج عمل تنظير المفصل المتبوع بحق الخلايا الجذعية لمفصل الركبة والتي أظهرت تحسن كبير بالنسبة للدراسات الأخرى التي إتبعت منهج التنظير فقط.

الخلاصة

إذا كنت تعاني من مشاكل في مفصل الكتف، فلا تتبع المهنج التقليدي بالطرق العلاجية التقليدية عبر المسكنات والأدوية والتي هدفها هو الإنتظار حتى تفاقم الحالة للوصول لمرحلة العمل الجراحي. حيث يمكنك إتباع العلاج التجديدي عبر حقن الخلايا الجذعية للكتف والتي ستعمل بشكل كبير على إعادة ترميم وبناء الأنسجة المتضررة في المفصل.

أما إذا كنت تعاني من مرحلة متقدمة نسبياً، فالحل الجراحي قد يساعدك، وحقن الخلايا الجذعية الذاتية بعد العملية الجراحية سيعطيك نتائج أفضل بكثير من العمل الجراحي وحده.

شــارك هــذا الـمـقــال!