بينما تم سابقاً توضيح مدى سلامة حقن الخلايا الجذعية الذاتية لعلاج خشونة المفاصل (تفاصيل على الرابط)، والتي تبين أن حقن الخلايا الجذعية في المفصل يعتبر برنامج علاجي آمن ولا يعرّض المرضى لأي خطورة، وذلك بعد دراسات عديدة على المدى الطويل والتي تبين أن حقن الخلايا الجذعية الذاتية آمن، و سماح عدد من الدول الكبرى بعد ذلك بتطبيق هذا البرنامج العلاجي. ولكن، هل حقن الخلايا الجذعية لعلاج خشونة المفاصل فعال…؟ وهل تم إثبات أن حقن الخلايا الجذعية في المفصل يعمل على إعادة بناء وتجديد الأنسجة المتضررة في المفصل؟ ويعمل على تحسين وضع المريض سريرياً من ناحية الألم ومعدّل الحركة؟ أسئلة تراود ذهن كل مريض…

حقن الخلايا الجذعية لعلاج خشونة المفاصل فعال…؟

يبين الدكتور نزار الصلاحات في الفيديو أعلاه كيف تم اثبات أن حقن الخلايا الجذعية لعلاج خشونة المفاصل فعّال، وأنه عبر حقن الخلايا الجذعية الذاتية في المفصل، ومتابعة المرضى لفترة طويلة، وعمل صور أشعة رنين مغناطيسي ومقارنتها بالصور السابقة ما قبل حقن الخلايا الجذعية، فإن صور الرنين المغناطيسي تبين وجود نمو واضح في الغضروف الهلالي وسماكة واضحة في السطح الغضروفي للمفصل، كما أن تحسن المرضى سريرياً من ناحية مستوى الألم ومعدّل الحركة يعتبر ملموس ويمكن قياسه بشكل واضح. مما يعمل على تحسين وضح المريض بشكل كبير وتحسين مستوى جودة المعيشة للمريض.

ومن بين المرضى الذين تم علاجهم بطرق مختلفة من جميع طرق التعامل مع خشونة المفاصل (ما هي هذه الطرق؟ تفاصيل على الرابط)، سواءً عبر إتباع العلاج  التحفظي، أو عبر استخدام الأدوية ومضادات الإلتهاب، أو عبر العمل الجراحي، أو عبر حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لعلاج خشونة المفاصل. فإننا لم نرى أي طريقة علاجية تعمل على إعادة ترميم وتجديد الأنسجة في المفصل ويمكن اثبات ذلك عبر صور الرنين المغناطيسي والأشعة إلا للمرضى الذين تم حقن الخلايا الجذعية الذاتية لهم! وهذا يدل على أن البرنامج العلاجي عبر حقن الخلايا الجذعية لعلاج خشونة المفاصل فعال وآمن!

ومن الجدير بالذكر أن ليس كل الحالات تعتبر مناسبة ومرشحة لإتباع البرنامج العلاجي عبر حقن الخلايا الجذعية، بل هناك حالات تعتبر متأخرة جداً وغير مناسبة. ولقد طرحنا سابقاً مقال يبين ماهي الحالات المناسبة والمرشحة لحقن الخلايا الجذعية (يمكن معرفة تفاصيل عبر هذا الرابط).

شــارك هــذا الـمـقــال!