ربما قد سمعت عن علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية (PRP)، وعن العديد من الرياضيين المحترفين الذين قاموا بإتباع علاج المفاصل بالبلازما  الغنية بالصفيحات الدموية. فما هي البلازما الغنية بالصفيحات الدموية؟ وهل هي نوع واحد أم عدة أنواع؟ وكيف يتم علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية ؟

ماهي البلازما الغنية بالصفيحات الدموية؟

مصطلح “البلازما الغنية بالصفيحات الدموية” يُطلق على أنواع متشابهة في المبدأ ومختلفة في طرق وكيفية تحضيرها من الدم. البلازما الغنية بالصفيحات الدموية هي مجموعة مركّزة من عوامل النمو في الجسم وعوامل الشفاء الطبيعية الموجودة في الدم. والصفيحات في الدم هي المسؤولة عن تخثر الدم، فعندما تتعرض لجرح، ستعمل الصفيحات على إيقاف نزيف الدم وأيضاً ستعمل على إلتئام الجرح بواسطة تحفيز الخلايا الموجودة في نواحي الجرح عبر عوامل النمو المحفزة الموجودة في الصفيحات. وبشكل عام، يتم تحضير البلازما الغنية بالصفيحات الدموية عبر سحب الدم من أحد الأوردة في الجسم، ووضع هذه العينة من الدم في جهاز طرد مركزي، والبلازما الغنية بالصفيحات الدموية كلما كان تركيزها أكبر كلما كانت فائدتها أكبر.

كيف يتم تحضيرها؟

حوالي 95% من الإجراءات الطبية التي تحتوي على حقن البلازما، يتم تحضيرها عبر جهاز أتوماتيكي للطرد المركزي، وعادة يتم وضع هذا الجهاز بجانب سرير المريض. ميزة هذا الإجراء أنه سهل، وكل ما يحتاج الطبيب عمله هو وضع عينة من الدم في الجهاز، ثم ضغط زر “تشغيل”. ولكن الجانب السلبي لهذا الإجراء هو أن مبدأ طريقة تحضير البلازما يكون “حجم واحد مناسب للجميع”! على سبيل المثال، إذا كانت كمية الماء في الدم تختلف من مريض لآخر في يوم عمل الإجراء، فإن تركيز البلازما الغنية بالصفيحات الدموية سيختلف من مريض لآخر. وبكل بساطة قد يكون واحد من الأسباب التي تُحدث هذا التفاوت هو كمية الماء التي قد يشربها المريض في ذلك اليوم. لذلك، سيتأثر تركيز البلازما الغنية بالصفيحات الدموية في عينة الدم بعد وضعها في جهاز الطرد المركزي بحسب كمية الماء الموجودة في العينة.

علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية

جهاز أتوماتيكي لتحضير البلازما الغنية بالصفيحات الدموية

إذن، هل هناك أنواع مختلفة من البلازما الغنية بالصفيحات الدموية؟

نعم. هناك إختلاف كبير في البلازما الغنية بالصفيحات الدموية حسب طرق تحضيرها. وقد يكون أول ما تلاحظه أن هناك بعض العينات من البلازما الغنية بالصفيحات الدموية يميل لونها إلى الأحمر، بينما هناك عينات أخرى يميل لونها إلى الأصفر. العينات ذات اللون الأحمر تحتوي على كمية وفيرة من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء. وحاليا لا يمكن لأحد التأكيد 100% أن هناك نوع من البلازما أفضل من الآخر، لكن ما تم ملاحظته بوضوح عبر دراسات مخبرية عديدة أن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية ذات اللون الأحمر تؤدي إلى حصول إلتهابات خلاف البلازما الغنية بالصفيحات الدموية ذات اللون الأصفر التي لا تحتوي على خلايا دم حمراء أو بيضاء. وبينت بحوثات المختبر أن الخلايا الجذعية التي تم مزجها مع البلازما الغنية بالصفيحات الدموية ذات اللون الأصفر كانت أكثر فعالية في التمايز والإنقسام أكثر من الخلايا الجذعية التي تم مزجها مع البلازما الغنية بالصفيحات الدموية ذات اللون الأحمر.

علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية

البلازما الغنية بالصفيحات الدموية المركزة (اللون الأصفر)

هل يمكن تحضير البلازما الغنية بالصفيحات الدموية مخبرياً بطريقة أفضل؟

بالطبع! وكما تم ذكره سابقاً أن أغلب من يقوم بتحضير البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لا يعطي لطريقة تحضيرها إهتماماً أكثر من شراء جهاز أتوماتيكي بسيط. حسب خبرتنا السريرية، يمكن تحضير البلازما الغنية بالصفحات الدموية بشكل أفضل والتي تهدف إلى الوصول لأهداف لايمكن الوصول لها عبر الجهاز الأوتوماتيكي، منها:

  1. المقدرة على ضبط خطوات إجراء التحضير لخصائص معينة حسب عينة المريض.
  2. تركيز أعلى للبلازما الغنية بالصفيحات الدموية أكثر مما يمكن للجهاز الأوتوماتيكي أن ينجز.
  3. المقدرة على تركيز أنواع معينة من عوامل النمو في الصفيحات الدموية حسب حاجة المريض.

مميزات حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية في مركزنا

نتميز بطرق التحضير المناسبة للبلازما الغنية بالصفيحات الدموية ذات التركيز العالي:

  1. 7 أضعاف البلازما الغنية بالصفيحات الدموية. يتم تحضيرها للحقن في الأوتار والعضلات والأربطة، مثل مفصل الكتف الكوع والكاحل والركبة والورك وغيرها.
  2. 20 ضعف البلازما الغنية بالصفيحات الدموية. التركيز العالي للبلازما ضروري لنتائج ملموسة في علاج المفاصل خاصة للمرضى من الأعمار المتوسطة وكبار الأعمار، وخاصة إذا الهدف من تحضيرها هو علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية، وللذين يعانون من خشونة في المفصل إضافة إلى تهتك أو تمزق في الأوتار والأربطة.

علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية

من أوائل الدراسات التي تم عملها على البلازما الغنية بالصفيحات الدموية كانت في عام 1986، وعبر الدراسات لعشرات السنين، تم إستخدام البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لتحفيز شفاء المفاصل والأوتار والأربطة والعضلات. وأصبحت تستخدم بشكل شائع في كل أنحاء العالم لعلاج المرضى وخاصة الرياضيين المحترفين الذي يتعرضون للإصابات بشكل متكرر. تعمل البلازما الغنية بالصفيحات الدموية على تحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في جسم الإنسان بالأصل في الجزء المتضرر أو في مكان الإصابة. وأكثر الدراسات التي أظهرت فعالية كبيرة للبلازما الغنية بالصفيحات الدموية كانت لعلاج الأوتار والأربطة والعضلات وبعض حالات خشونة المفاصل في المراحل المبكرة. أما بالنسبة لخشونة المفاصل في المراحل المتوسطة إلى المتقدمة، فنتائج علاج المفاصل بالبلازما الغنية بالصفيحات الدموية قد تكون محدودة، حيث أن هذه الحالات من الخشونة أظهرت نتائج أكثر فعالية عبر حقن الخلايا الجذعية الذاتية في المفصل لعلاج خشونة المفاصل في المراحل المتوسطة إلى المتقدمة.

هل البلازما الغنية بالصفيحات الدموية هي الخلايا الجذعية؟

نتلقى إستفسارات مشابهة بشكل شبه يومي، البلازما الغنية بالصفيحات الدموية ليست الخلايا الجذعية ولا تحتوي على الخلايا الجذعية. البلازما الغنية بالصفيحات الدموية تحتوي على عوامل نمو عديدة تعمل على تحفيز الخلايا الجذعية في الجسم للتمايز والإنقسام. ومع الأسف هناك من يقوم بتسمية البلازما الغنية بالصفيحات الدموية بالخلايا الجذعية لترغيب المرضى لإتباع هذه الحقن عبر إيهامهم بحق الخلايا الجذعية.

شــارك هــذا الـمـقــال!