خشونة مفصل الكتف تنتج بسبب تآكل الغضاريف الناعمة التي تغطي سطحي المفصل للطرف العلوي لعظمة العضد (يسمى المفصل الحقاني العضدي – Glenohumeral joint) و الجوف الحقاني (Glenoid cavity) كما هو موضح بالصورة أدناه. و مصطلح “خشونة مفصل الكتف” يعتبر مصطلح عام يُقصد به تآكل أو تنكس السطوح الغضروفية الواقعة بين المفصل الحقاني العضدي والجوف الحقاني، وهي حالة تختلف عن تآكل أو تنكس المفصل الأخرمي الترقوي (Acromioclavicular joint). علماً أن مفصل الكتف يتكون من ثلاثة عظام ومفصلين كما توضح الصورة أدناه.

توضيح خشونة مفصل الكتف – إضغط للتكبير

خشونة مفصل الكتف قد تسبب ألماً شديداً للمريض وتعيق الكثير من النشاطات اليومية الإعتيادية له، مثل رمي الكرة أو رفع الأحمال أو قيادة السيارة، حيث أن المفصل الحقاني العضدي يشارك في أغلب حركات الذراعين. وتزيد نسبة الإصابة بخشونة مفصل الكتف مع التقدم في العمر، إلا أن هناك أسباب أخرى قد تزيد من نسبة الإصابة بالخشونة حتى في الشباب مثل الإصابات الرياضية والخلع المتكرر، والإجهاد المفرط.

الأعــراض

عادة تتطور أعراض خشونة مفصل الكتف بشكل تدريجي، وقد تختفي فترة ثم تعود مرة أخرى، الأعراض الأولية لمعظم المرضى هي الشعور بألم في العضلات المحيطة (مشابه لألم التعضيل مابعد التمرين) و تصلب المفصل.

بعض الأعراض والعلامات الشائعة لخشونة مفصل الكتف:

  • إيلام موضعي في الكتف: عادة بتركز في الجهة الخلفية من الكتف.
  • تصلب المفصل وفقدان الحركة: عدم القدرة على تحريك الذراع بمعدل الحركة الكامل لمفصل الكتف.
  • وجود صوت طقطقة وإحتكاك عند الحركة.
  • ضعف في الحركة والعضلات للكتف
  • زيادة شدة الحالة عند عدم الحركة: قد يؤلم المفصل أكثر ويصبح متصلب أكثر عند عدم الحركة (مثل عند النوم)، وعند الحركة بعد ذلك يخف الألم والتصلب.
  • التورّم.

التشخيص

  • الفحص السريري: معرفة تاريخ الحالة المرضية والأعراض السريرية يعتبر عامل أساسي للتشخيص، يتم من خلاله تقييم معدل الحركة والألم ويتم تحديد وجود أي علامات إيجابية لمعاناة المريض من خشونة مفصل الكتف أو بعض العلامات الأخرى مثل وجود أذية في الأنسجة المحيطة للمفصل أو ضعف في العضلات المحيطة إلخ…
  • صور الأشعة السينية: حيث يتم عمل الصور الشعاعية في وضعيات مختلفة لتقصي وجود تضيّق في المسافة بين المفصل الحقاني العضدي وبين الجوف الحقاني.
  • فحوصات الدم: قد يتم اللجوء لها لإستقصاء وجود إلتهاب رثياني (روماتويد) إو إستقصاء أي حالات مرضية أخرى.
  • الرنين المغناطيسي: وذلك لتقييم وضع الأنسجة الضامة للمفصل والأربطة والهياكل الداخلية لمفصل الكتف لتوضح مدى الضمور أو التهتك أو الذي لحق بالأنسجة اللينة التي لا تظهر في الأشعة السينية.
  • تحليل السائل السينوفي: قد يتم سحب عينة من السائل السينوفي لتحليل العينة مخبرياً.

تشخيص خشونة مفصل الكتف

الـعـــلاج

  • الطرق التحفظية الغير جراحية

في المراحل المبكرة من خشونة مفصل الكاحل قد يتم اللجوء للخيارات العلاجية التحفظية، يشمل ذلك تغيير نمط الحياة بتقليل الضغط على المفصل المتضرر أو تخفيف الوزن أو العلاج الطبيعي أو إستخدام الأدوية المضادة للإلتهابات والمسكنات وغيرها من الحلول (تفاصيل على الرابط)

  • المعالجة اليدوية تحت التخدير العام

تهدف لمعالجة وتحسين معدل حركة مفصل الكتف والأنسجة المحيطة للمفصل وتصلب مفصل الكتف. ويتم إخضاع المريض لهذا الإجراء عندما يعاني من تصلب شديد ولم يستجب للعلاج الطبيعي بحيث يكون عمل العلاج الطبيعي يسبب ألم للمريض.

  • منظار مفصل الكتف

قد يتم اللجوء لعمل منظار مفصل الكتف لإزالة الأجسام العائمة والتي قد تسبب ضرراً للسطح الغضروفي للمفصل الحقاني العضدي، أو لإزالة النتوءات العظمية لتقليل إحتكاك العظام.

  • إستبدال مفصل الكتف

في حال عدم نجاح الطرق العلاجية التحفظية وللحالات الشديدة والمتقدمة، يتم إجراء إستبدال لمفصل الكتف بمفصل صناعي. وقد يكون الإستبدال كامل لمفصل الكتف أو جزئي. يتم إتخاذ القرار المناسب حسب وضع المريض وحسب الحالة بعد التقييم.

  • العلاج التجديدي

ويعتبر من أحدث الطرق للتعامل مع حالات خشونة المفاصل، ويعتبر العلاج البديل لمرضى خشونة مفصل الكتف. حيث يوفر هذا البرنامج العلاجي حلاً بديلاً يعمل على إزالة الألم وتحسين الحركة، ويتم عبر إستخلاص الخلايا الجذعية من النسيج الذاتي لنفس المريض وحقنها في مفصل الكاحل، ومبدأ هذه الطريقة تعتمد على تحفيز عملية الإلتئام والإستشفاء الذاتي للغضروف والأنسجة المتضررة في المفصل، والتي لا يمكن تحقيقها عبر الطرق سابقة الذكر أعلاه. والعلاج التجديدي يعتبر خيار أمثل للحالات المبكرة والمتوسطة وبعض الحالات المتقدمة، لذا نوصي جميع مرضانا بتدارك الحالات قبل فوات الأوان.