خشونة مفصل الورك تنتج عن تآكل الغضاريف الناعمة التى تغطي سطح المفصل والتى تساعد على نعومة الحركة. حيث يحدث ضعف فى تماسك هذه الغضاريف مما يؤدي الى تشقق سطحها ثم تتآكل تدريجياً إلى أن يصبح سطح العظم عارياً من الغضاريف التى تحميه. و يصاحب هذا التآكل إلتهاب فى الغشاء المبطن للمفصل (الغشاء الزلالي) المسؤول عن إفراز السائل الذى يسهل إنزلاق السطوح المفصلية بسهولة، وهذا الإلتهاب يؤدي إلى معاناة المريض من ألم شديد.

خشونة-مفصل-الورك

خشونة مفصل الورك

ويعد مفصل الورك و مفصل الركبة من أكثر المفاصل المعرضة للخشونة أو الإلتهاب التنكسي (Osteoarthritis)، ويعد التقدم في العمر من أهم الأسباب وراء خشونة مفصل الورك، وهناك عوامل أخرى أيضاً مثل العوامل الوراثية، الوزن الزائد، الإصابات الرياضية، الإجهاد المفرط وغيرها من الأسباب. ومن المعروف أن خلايا وأنسجة جسم الإنسان تبقى في حالة توازن بين عمليتي الهدم والبناء طوال فترة الحياة، ولكن يخـتـل هذا التوازن عند التقدم في العمر، حيث أنه من أكثر العوامل المسببة لخشونة المفاصل هو نقص أو عجز في الخلايا الجذعية الوسيطة (MSCs)، وذلك بسبب التقدم في العمر أو إصابة أوغيرها من الأسباب التي تسبب هذا الخلل. ويعتبر مفصل الورك من المفاصل الكبيرة في الجسم ويوفر قدراً كبيراً من الحركة الازمة للقيام بالأنشطة الطبيعية، مما يجعله من المفاصل الحساسة والمؤثرة على نشاط المريض بشكل كبير عند إختلاله. ويختلف مفصل الورك عن غيره من المفاصل في أنه معرض لما يعرف بالخلع الوركي الولادي الذي يحدث في فترة ما بعد الولادة، وأيضاً إصابة عظمة رأس الفخذ بنقص التروية الدموية (ما يعرف بتنخر عظمة رأس الفخذ AVN)، حيث أن التشخيص الدقيق للحالة مهم وحساس في إختيار الطرق العلاجية المناسبة.

التشخيص

يتم التشخيص بالكشف على المريض والفحص السريري لتحديد موضع الألم و درجة تحدد حركة مفصل الورك. و عادة ما تكفي الأشعة العادية لمفصل الورك للتأكد من صحة التشخيص، حيث تبين الأشعة وجود تضيق فى المسافة بين رأس عظمة الفخذ و عظمة الحوض نتيجة تآكل الغضاريف بينها، ووجود زوائد عظمية. وقد يتم عمل صور الرنين المغناطيسي في بعض الحالات لتأكيد التشخيص بتنخر عظمة رأس الفخذ.

درجات خشونة مفصل الورك

العلاج

قد يلجأ المرضى في المراحل المبكرة من خشونة أو إلتهاب مفصل الورك لإتباع العلاج التحفظي، يشمل ذلك تغيير نمط الحياة بتقليل الضغط على المفصل المتضرر أو تخفيف الوزن أو إستخدام الأدوية المضادة للإلتهابات والمسكنات وغيرها من الحلول. وعند تقدم الحالة، يخضع العديد من المرضى إلى الطرق التقليدية في علاج خشونة مفصل الورك وذلك بالقيام بالتخلص من الجزء المتضرر من الغضروف عبر إستئصاله، أو عبر تخفيف الألم بالحقن الموضعي لمواد زيتية أو حقن الكورتيزون والذي يؤدي إلى آثار سلبية على المدى الطويل. ومن المعروف أنه عند تطور الحالة، يتم نصح المرضى بالخضوع لعمليات إستبدال مفصل الورك. هذه العمليات شائعة جداً حيث يتم إستبدال عدد كبير من مفاصل الورك سنوياً، ولكن العديد من المرضى لايدركون وماهي إجراءاتها، وأعراضها المحتملة، وهل بالفعل هذه العمليات فعالة في علاج خشونة مفصل الورك؟ إلا أن تبديل المفصل للأسف الشديد لا يزال هو الحل للحالات الشديدة والمتقدمة من خشونة مفصل الورك. لذا نوصي جميع مرضانا بتدارك الحالات قبل فوات الأوان.

لذلك نعمل جاهدين لتوفير العلاج البديل لمرضى خشونة الورك عبر العلاج البديل بتنظير مفصل الورك المتبوع بحقن الخلايا الجذعية. حيث يوفر هذا البرنامج العلاجي حلاً بديلاً يعمل على إزالة الألم وتحسين الحركة، ويوفر للمريض فرصة إستعادة نمط حياته السابق في وقت قياسي دون الخضوع للعمليات الكبرى ذات الخطورة العالية.