من أهم الأسباب التي تجعل مرضى خشونة المفاصل (مثل خشونة مفصل الركبة) يقدمون على عملية إستبدال المفصل، هي التخلص من الألم. ولكن، هناك نسبة عالية وغير مقبولة من المرضى الذين لايزالوا يعانون من الألم المزمن حتى بعد إستبدال المفصل، حيث أن الألم المزمن بعد عملية استبدال المفصل شائع جداً. فمالذي تم عمله لمعرفة كيفية يتم تجنب أو علاج هذا الألم المزمن بعد العملية الجراحية؟ الحقيقة المحزنة هي….. لاشئ!!!

عملية إستبدال المفصل تعتبر عملية كبرى وتحمل خطورة عالية و تسبب مضاعفات خطيرة والتي عادة لا يقرأها المرضى بشكل جدي عند توقيع ورقة الموافقة على إجراء العملية. من السهل الفهم أن مبدأ “ركبة جديدة” تبدو فكرة إبداعية، وأفضل من الركبة القديمة التي كانت تسبب الكثير من الألم. ولكن بغض النظر عن نسبة المضاعفات العالية مثل النوبة القلبية، والجلطة، وموت العضلات، والتسمم المعدني الذي قد يسبب السرطان. أقل شئ يتوقعه المريض هو زوال الألم بعد فترة النقاهة الطويلة لما بعد العملية!

وفيما يتعلق بهذا الشأن، بينت هـذه الـدراسـة الحـديـثـة والتي بحثت في مدى فعالية برامج العناية الموجودة حالياً والتي تهتم بالوقاية والحد من الألم المزمن بعد عملية إستبدال مفصل الركبة، ومنها أهم ثلاث برامج موجودة حالياً يتم تطبيقها للمرضى الذي يعانون من الألم المزمن بعد عملية إستبدال المفصل. وتم تطبيق هذه البرامج الثلاثة على فئات مختلفة من المرضى في دراسة منضبطة. وبينت النتائج أنه لايوجد أي برنامج أثبت فعاليته في الوقاية من الألم المزمن بعد عملية إستبدال المفصل، والذي يعاني منه حوالي 10 – 34% من المرضى الذين يخضعون لهذه العملية. بينما كانت هناك دراسة واحدة بينت أن إعطاء حقنة من البوتيولينيوم توكسين (Botulinum toxin injection) يعمل على تحسين الألم لفترة تصل لحوالي 40 يوم فقط! ولاتوجد أي دراسات أخرى تم عملها لتطوير برامج العناية للمرضى الذين يعانون من آلآم مزمنة بعد عملية إستبدال المفصل، وكانت خلاصة الدراسة التي تمت في جامعة بريستول في إنجلترا أنه من الأولوية أن يتم تطوير برامج العناية لما بعد عملية إستبدال المفصل.

الخلاصة

الألم المزمن بعد عملية إستبدال المفصل هو أمر شائع! هناك دراسات أخرى بينت أن متوسط نسبة المرضى الذين يعانون من الألم بعد عملية إستبدال المفصل تتراوح 30%. وحسب الدراسات الموجودة حاليا، لابد من توعية جميع المرضى أنه -لاسمح الله- إذا كنت أحد المرضى الذين ينتمون لهذه النسبة، يبدو أنه لا أحد يعلم كيف يمكنه مساعدتك بشكل أفضل!وهذا سبب من الأسباب التي دفعت العديد من  العلماء و أخصائيين العظام لتطوير حلول بديلة عن هذا الإجراء وتطوير مجال العلاج التجديدي للمفاصل.

شــارك هــذا الـمـقــال!