أسئلة شائعة

/أسئلة شائعة

ﺗﻢ ﺍﻟﺒﺪﺀ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻌﻼﺟﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 2001 ﻓﻲ Caplan-USA ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ ﻟﻤﺪﺓ 8 ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﻭﺍﻷﺑﺤﺎﺙ، ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﻩ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 2009، ﻭﺗﻢ ﺗﻮﺛﻴﻘﻪ ﺳﺮﻳﺮﻳﺎً ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 2012، ﻭﻫﻮ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ.

ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺮﺿﻰ ﺧﺸﻮﻧﺔ ﺍﻟﻤﻔﺎﺻﻞ ﻭﺍﻹﺻﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ ﻹﺗﺒﺎﻉ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻌﻼﺟﻲ. ﺣﻴﺚ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻹﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ. ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﻳﺘﻢ ﺇﺗﺨﺎﺫ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑﺸﺄﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻔﺤﺺ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮﻱ ﻭﺍﻹﺳﺘﺸﺎﺭﺓ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻊ ﺩ.ﻧﺰﺍﺭ. ويمكنكم الإطلاع على هذا المقال فيما يتعلق بالحالات المناسبة لإتباع العلاج التجديدي عبر حقن الخلايا الجذعية الذاتية.

ﻧﺴﺒﺔ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﺒﻮﻉ ﺑﺤﻘﻦ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ 95%. ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣﻔﺼﻞ ﻭﻇﻴﻔﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺇﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ.

ﻧﺴﺒﺔ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻘﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻟﻠﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ 80-85%، ﻳﺸﻌﺮ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﺑﺰﻭﺍﻝ ﺍﻷﻟﻢ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﻘﻦ ﺑﻌﺪﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﻓﻘﻂ، ﻭﻳﺘﺤﺴﻦ ﻣﻌﺪﻝ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﺪﺭﻳﺠﻴﺎً ﻭﻳﺘﻢ ﻣﻼﺣﻈﺔ ﺫﻟﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ 6-8 ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ

ﻣﺪﺓ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻌﻼﺟﻲ 01-21 ﻳﻮﻡ. ﺗﺸﻤﻞ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﺮ)ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻣﺮﺷﺢ ﻟﺬﻟﻚ( ﻭﺣﻘﻦ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ، ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ ﻋﺪﺓ ﺣﻘﻨﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻼﺯﻣﺎ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺼﻔﻴﺤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻣﻮﻳﺔ PRP.

ﻳﺸﻌﺮ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺘﺤﺴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻷﻗﺼﻰ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ 3-6 ﺃﺷﻬﺮ. ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻟﺤﻮﺍﻟﻲ 3 ﺳﻨﻮﺍﺕ. ﻭﻫﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺑﻨﺎﺀ ﻭﺗﺮﻣﻴﻢ ﺍﻟﻤﻔﺼﻞ. تجد تفاصيل عن مرضى سابقين تم عمل مقارنة لهم عبر صور الرنين المغناطيسي قبل وبعد حقن الخلايا الجذعية واثبات نمو الغضروف

ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻻﻳﻠﺰﻣﻬﻢ ﺗﻜﺮﺍﺭ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀ. ﻫﻨﺎﻙ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻻﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ 5% ﻗﺪ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻟﺘﻜﺮﺍﺭ ﺍﻟﺤﻘﻦ.

ﻟﻴﺲ ﻣﻔﺼﻞ ﺍﻟﺮﻛﺒﺔ ﻓﻘﻁ. ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀ ﻟﻤﻔﺼﻞ ﺍﻟﺮﻛﺒﺔ ﻭﺍﻟﻮﺭﻙ ﻭﺍﻟﻜﺎﺣﻞ ﻭﺍﻟﻛﺘﻒ ﻭﺍﻟﻤﺮﻓﻖ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﺎﺋﻊ.

ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻟﻢ ﺍﻟﻤﻮﺿﻌﻲ ﻭﻗﺖ ﺷﻔﻂ ﺍﻟﺪﻫﻮﻥ ﻭﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻹﺯﺭﻗﺎﻕ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺒﻄﻦ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﻔﻲ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ 1-2 ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ. ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﺇﺷﺘﻘﺎﻗﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻣﺘﺒﺮّﻉ. ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎﻙ ﺇﺣﺘﻤﺎﻝ ﺍﻟﺮﻓﺾ ﺃﻭ ﺇﻧﺘﻘﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﻴﺔ. ﻛﻤﺎ ﻻﻳﺸﻌﺮ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﺄﻱ ﺃﻋﺮﺍﺽ ﻋﺎﻣﺔ ﻋﻨﺪ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﻘﻦ. ويمكنكم الإطلاع على هذا المقال فيما يخص مدى سلامة حقن الخلايا الجذعية الذاتية في المفاصل

ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻌﻼﺟﻲ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 2001. ﻗﻤﻨﺎ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 2012، ﻭﻟﺤﻮﺍﻟﻲ+2000 ﺣﺎﻟﺔ.

إن مكاثرة الخلايا الجذعية مخبرياً قد تُـحدث بعض التشوهات في الخلايا، إضافة إلى إحتمالية تسرطن الخلايا، وبهذا قد يكون هناك خطورة على المرضى. نحن في عيادات د.نزار الصلاحات نرفض عملية المكاثرة مخبرياً، ونعمل في نظام مغلق لفصل الخلايا الجذعية من الدهون، وتحفيزها عبر عوامل النمو من الـبلازما الغنية بالصفيحات الدموية PRP والتي يتم استخلاصها من دم المريض نفسه، وبذلك لايوجد هناك خطورة أو مخاوف من هذا الإحتمال.

ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﺒﻮﻉ ﺑﺤﻘﻦ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ، ﻳﺸﻤﻞ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻤﺪﺓ 1-2 ﺃﻳﺎﻡ. ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﻘﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻟﻠﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ، ﻓﻼ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ.

ﻧﻌﻢ. ﻧﺘﺎﺑﻊ ﻣﺮﺿﺎﻧﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺩﻭﺭﻱ على المدى الطويل.

error: الحقوق محفوظة!