صرحت واحدة من أكبر شركات التأمين العالمية (بوبا للتأمين) بأنها صرفت حوالي 343 مليون دولار أمريكي في الخمس السنوات السابقة على عمليات تنظير الركبة في أستراليا فقط، “والتي في كثير من الحالات تعتبر غير فعالة ويمكن تفاديها، ولا يوجد إثبات قاطع بفائدتها السريرية على المريض خاصة لمرضى تنكس الغضروف مع التقدم في العمر” — الدكتور كريس دالتون المدير الطبي لشركة بوبا للتأمين في أستراليا.

وبينت في تقرير تحليلي ما بين 2011 إلى 2016 أن عدد عمليات منظار الركبة بلغت 78,874 عملية 51% منها تم عملها لمرضى أعمارهم فوق 55 سنة. ولقد قامت الهيئة الأسترالية للسلامة والجودة الصحية في منتصف عام 2017 بإصدار تعليمات جديدة تفيد بتجنُّب عملية تنظير الركبة وإتباع أساليب علاجية بديلة قبل إتخاذ قرار عملية المنظار.

نسبة كبيرة من عمليات تنظير الركبة قد تهدف إلى إزالة الغضروف الهلالي جزئياً أو كلياً، وهناك دراسات علمية عديدة بينت مدى خطورة الإجراء والذي قد يسبب ضرراً على المفصل ويسارع من تفاقم خشونة مفصل الركبة، ولقد كتبنا في عدة مقالات سابقة عن جوانب خطورة عملية تنظير الركبة و ما إذا كان من الممكن معالجة الحالة بطرق غير جراحية.

“من الواضح أن معظم عمليات تنظير الركبة يتم عملها لحالات تنكس الغضروف بسبب التقدم في العمر، ويعتقد المريض أن فكرة إزالة أو “تنظيف” الأجزاء المتضررة من الغضروف سيزيل الألم، ولكن يجب على المريض أن يدرك أنه لا يوجد هناك إثبات قاطع بفائدتها من هذه الناحية، نحن ننصح المرضى الذين تم نصحهم بعمل تنظير الركبة أن يبحثوا عن رأي طبي ثاني” — الدكتور كريس دالتون

وبالتطرق للأساليب العلاجية البديلة، تطور مؤخراً مجال العلاج التجديدي للمفاصل بشكل سريع وهائل، وأصبح متاحاً في جميع البلدان المتقدمة وبعض الدول في الشرق الأوسط والخليج العربي. ولقد ركز الدكتور نزار الصلاحات في هذا الجانب خصيصاً في بحوثاته منذ عدة سنوات على تقنية خاصة لتنظير المفصل المتبوع بالعلاج التجديدي، والتي تهدف إلى تغيير مبدأ الطرق التقليدية في تنظير الركبة وتعمل على الحفاظ على النسيج الغضروفي للركبة، وحاز على جائزة أفضل ممارسة طبية لعام 2016 مقدمة من نقابة الأطباء الأوروبية على بحثه في هذا المجال عن تقنية تنظير الركبة المتبوع بحقن المركب النسيجي الوعائي الغني بالخلايا الجذعية.

الخلاصة

نرى تحول كبير في مجال طرق العلاج لحالات خشونة المفاصل منها صادر عن هيئات متخصصة بالجودة الصحية ومنها صادر عن بنود بعض شركات التأمين الكبرى في العالم. وهناك توقعات توحي بإدراج بعض إجراءات العلاج التجديدي للمفاصل تحت بنود التأمين في المستقبل القريب بإذن الله.

شــارك هــذا الـمـقــال!