البلازما الغنية بالصفيحات الدموية هي عبارة عن خلايا دقيقة موجودة في الدم وتشكّل حوالي خُمس كمية خلايا الدم الحمراء في الدم. وتحتوي هذه الصفيحات على العديد من عوامل النمو التي تعمل على تحفيز التجديد والشفاء لمختلف أجزاء الجسم، تماماً كما يحدث عند إلتئام جروح الجلد، فإن الصفيحات الدموية هي المسؤولة عن ذلك.

ويتم تحضير البلازما الغنية بالصفيحات الدموية بعدة طرق، وبشكل عام فإن تحضيرها يعتبر إجراء بسيط، ويتم عبر سحب عينة من دم المريض، ثم معالجة الدم بطريقة معينة لإستخلاص البلازما الغنية بالصفيحات الدموية والغنية بعوامل النمو المحفزة للتجديد والشفاء.

بدأ إستخدام البلازما الغنية بالصفيحات الدموية في مجالات التجميل والأسنان ومعالجة الحروق، ومنذ نهاية القرن العشرين ظهرت دراسات علمية عديدة تبين مدى فعاليتها للتعامل مع حالات مرضية أخرى متعددة، وبينت مدى فاعلية البلازما الغنية بالصفيحات الدموية مقارنة مع الطرق العلاجية الأخرى المعتادة. ومع وجود عدد كبير من الدراسات في مجالات مختلفة، سنتطرق هنا لذكر بعض الحالات التي تتعلق في مجال جراحة العظام والمفاصل بحكم تخصصنا في هذا المجال.

1. خشونة المفاصل

خشونة المفاصل من أكثر الحالات التي حظيت بالإهتمام الأكبر من الدراسات العلمية المنشورة حول حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية، حيث بينت فعالية حقن البلازما لحالات خشونة المفاصل[1]، أيضاً تم مقارنة حقن البلازما مع حقن الإبر الزيتية والكروتيزون وغيرها من الطرق التقليدية في عدة دراسات علمية منضبطة، وبينت أن حقن البلازما يعطي نتائج علاجية أفضل[2][3][4].

ويتم حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لحالات خشونة المفاصل، مثل: خشونة مفصل الركبة، خشونة مفصل الورك، خشونة مفصل الكاحل، خشونة مفصل الكتف، خشونة مفصل الرضفة (الصابونة)، خشونة المفصل الأخرمي الترقوي. حيث أنه في بعض هذه الحالات فإن البلازما قد تكون بديلة للجراحة للتعامل مع الحالة.

2. ألم أسفل الظهر

وتعتبر من الحالات الشائعة لدى متوسطي العمر وكبار السن. إن العمود الفقري لجسم الإنسان يتكون من عظام وغضاريف وأربطة وعضلات وأعصاب مترابطة بطريقة معقدة جداً، وعند وجود أي خلل في أي جزء من هذه الأجزاء ينتج عنه إلتهاب، والذي يسبب ألماً لدى المريض. وتتميز البلازما الغنية بالصفيحات الدموية أنها تعمل كمضاد إلتهاب طبيعي وتعمل على تحفيز الإستشفاء الذاتي للأنسجة.

و بينت عدد من الدراسات العلمية المنشورة عن فائدة حقن البلازما ونتائجها الإيجابية لعلاج آلآم أسفل الظهر[5][6]، ويتم حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لعلاج آلآم الظهر الناتجة عن تنكس وخشونة الفقرات، إندفاع أو فتق الديسك، عرق النسا، إلتهاب الجذور العصبية، ألم ما بعد العملية الجراحية. حيث أنه في بعض هذه الحالات فإن البلازما قد تكون بديلة للجراحة للتعامل مع الحالة.

3. إلتهاب الأوتار والأربطة

حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية يعتبر من أنجح الإجراءات العلاجية لحالات إلتهاب الأوتار والأربطة وبعض حالات التمزق الجزئي للأوتار والأربطة. وهناك العديد من الدراسات العلمية المنضبطة تبين فعالية حقن البلازما لعلاج إلتهاب الأوتار والتمزق الجزئي[7][8][9][10][11]. أيضاً بعض الدراسات العلمية الأخرى بينت أنه يمكن الحصول على نتائج أفضل عبر حقن الدهون الذاتية الغنية بالخلايا الجذعية المدعمّة بحقن البلازما[12][13].

كما قام أشهر اللاعبين الرياضيين على مستوى العالم بإتباع هذه التقنية الحديثة من العلاج لإصاباتهم المختلفة. ويتم حقن البلازما لحالات متعددة مثل: إلتهاب أو تمزق وتر أكيلس، إلتهاب لقيمة العضد الوحشية (مرفق لاعب التنس)، إلتهاب أو تمزق الكفة المدورة لمفصل الكتف، إلتهاب وتر الرضفة (الصابونة). حيث أنه في بعض هذه الحالات فإن البلازما قد تكون بديلة للجراحة للتعامل مع الحالة.

4. تمزق الغضروف الهلالي

هناك عدد من الدراسات التي تبين نتائج حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لحالات تمزق الغضروف الهلالي لمفصل الركبة[14][15]. ويعتبر عدد الدراسات قليل مقارنة بحقن الخلايا الجذعية الذاتية لتمزق الغضروف الهلالي. قد يُنصح بحقن البلازما في بعض الحالات المبكرة للحيول دون تفاقم الحالة، إلا أن الدراسات العلمية تبين نتائج أفضل لحقن الدهون الذاتية الغنية بالخلايا الجذعية[16]، حيث أن الهدف من هذه الإجراءات الحيول دون اللجوء للعمل الجراحي بالمنظار لما له من خطورة مستقبلية محتملة على المريض.

تعتبر البلازما الغنية بالصفيحات الدموية خيار علاجي ناجح لتطبيقها للحالات الأربع المذكورة أعلاه، حيث أنه في بعض الحالات فإن البلازما قد تكون بديلة للجراحة للتعامل مع الحالة. إلا أن ذلك ليس مطلقاً، فالحاجة لعمل الكشف الطبي اللازم للمريض والتشخيص السليم لحالته يعتبر أمر أساسي في تحديد خطة العلاج الأنسب لكل مريض وكل حالة.

أسئلة شائعة

ماهي خطوات إجراء حقن البلازما؟

يمكن تبسيط الخطوات كما في الصورة أدناه. ويستغرق الإجراء عادة 30 – 60 دقيقة.

خطوات حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لعلاج خشونة المفاصل

خطوات حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لعلاج خشونة المفاصل

هل حقن البلازما له أي أعراض جانبية؟

لا يوجد أي أعراض جانبية تذكر لحقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية للحالات المذكورة أعلاه. إلا أن الحقن المفصلي قد يسبب بعض الشد في العضلات المحيطة للمفصل أو الإحساس بالثقل في حركة المفصل. وهذا أمر طبيعي ويزول تدريجياً.

هل يحتاج الإجراء إلى تكرار أم مرة واحدة؟

أولاً، من المهم أن يتم تقييم حالة كل مريض بشكل دقيق لإتخاذ القرار فيما إذا كان حقن البلازما يناسب حالته بناءً على الدراسات العلمية الحالية. وقد تتفاوت حالة كل مريض عن الآخر، وقد يتم تكرار الحقن حسب الحالة وحسب إستجابة المريض وحسب عوامل أخرى عديدة. يتميز إجراء حقن البلازما بأنه لا يوجد أي خطورة من تكراره.

References

[1] Am J Sports Med. 2015 Jun;43(6):1467-73.
[2] Arthroscopy. 2016 Dec 22. pii: S0749-8063(16)30780-0.
[3] J Orthop Surg Res. 2017 Jan 23;12(1):16.
[4] Knee Surg Sports Traumatol Arthrosc. 2017 Feb;25(2):485-492.
[5] JCDR. 2016;10(9):UC05-UC07.
[6] PM R. 2016 Jan;8(1):1-10; quiz 10.
[7] Joint Bone Spine. 2015 Apr 13.
[8] Acta Orthop Belg. 2015 Jun;81(2):251-6.
[9] Foot Ankle Surg. 2015 Sep;21(3):178-81.
[10] J Pak Med Assoc. 2015 Nov;65(11 Suppl 3):S100-4.
[11] Phys Sportsmed. 2017 Mar 3:1-8.
[12] Am J Sports Med. 2017 Mar 1:363546517689874.
[13] Knee Surg Sports Traumatol Arthrosc. 2017 Mar 1.
[14] Muscles, ligaments and tendons journal. 2015 Jul;5(3):162.
[15] Journal of the College of Physicians and Surgeons Pakistan. 2015 Sep 1;25(9):699-701.
[16] BioMed Research International Volume 2016 (2016), Article ID 4702674, 12 pages.
شــارك هــذا الـمـقــال!